منتديات الثقافة والعلوم تشمل جميع مجالات العلوم والثقافة
 
الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلس .و .جدخول
نرحب بكل الزوار والأعضاء في المنتدى المتواضع الذي نعتبره واحتنا الخضراء للتعبير عن أفكارنا ونتمنى لكم قضاء اوقات ممتعة معنا ويسعدنا كثيرا تسجيلكم معنا

شاطر | 
 

  التجنيس في القران وانواعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو فؤاد
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 29/08/2011
الجنس : ذكر
العمر : 35

مُساهمةموضوع: التجنيس في القران وانواعه   الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 3:47 pm

نوع من أنواع أساليب القران فنونه
البليغة ..





التجنيـــــــــــــــــــ ــــــس
....





وهو إما بأن تتساوى حروف الكلمتين، كقوله
تعالى
:{وَيَوْمَ
تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَة} الروم ((
55 ))





{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِمْ مُنْذِرِينَ فَانْظُرْ
كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنْذَرِينَ} الصافات ((72 _73))
وفي ذلك رد على من قال: ليس منه في القرآن غير الآية
الأولى.





وأما بزيادة في إحدى الكلمتين، كقوله
تعالى:
{وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ. إِلَى رَبِّكَ
يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ}.




القيامة ((29
_30))







وإما لاحق بأن يختلف أحد
الحرفين كقوله:
{وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ.
وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ}. العاديات ((
7_Cool)




{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا
نَاظِرَةٌ}. القيامة ((22 _23 ))




{وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ
وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ}. الانعام (( 26))




{بِمَا كُنْتُمْ
تَفْرَحُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَمْرَحُونَ}. غافر
((75 ))




وقوله: {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ}.
النساء (( 83))





وإما في الخط وهو أن تشتبه في الخط لا
اللفظ كقوله تعالى:
{وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً}. الكهف
(( 104 ))





وقوله: {وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ
يَشْفِينِ}. الشعراء ((79 _80))




وأما في السمع لقرب أحد
المخرجين من الآخر، كقوله تعالى:
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ}.
القيامة ((22 _23 ))





تنبيهات:.



الأول: نازع ابن أبي الحديد في الآية الأولى وقال: عندي أنه ليس بتجنيس أصلا
وأن الساعة في الموضعين بمعنى واحد والتجنيس أن يتفق اللفظ ويختلف المعنى وألا تكون
إحداهما حقيقة والأخرى مجازا بل تكونا حقيقتين وإن زمان القيامة - وإن طال - لكنه
عند الله تعالى في حكم الساعة الواحدة لأن قدرته لا يعجزها أمر ولا يطول عندها زمان
فيكون إطلاق لفظة
[الساعة] على أحد
الموضعين حقيقة وعلى الآخر مجازا وذلك يخرج الكلام من التجنيس كما لو قلت: ركبت
حمارا ولقيت حمارا وأردت بالثاني
البليد.





وأيضا لا يجوز أن يكون المراد بالساعة الساعة
الأولى خاصة وزمان البعث فيكون لفظ الساعة مستعملا في الموضعين حقيقة بمعنى واحد
فيخرج عن التجنيس.




الثاني: يقرب منه الاقتضاب وهو أن تكون
الكلمات يجمعها أصل واحد في اللغة كقوله تعالى:
{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ
الْقَيِّمِ}. الروم ((43 ))




وقوله: {يَمْحَقُ اللَّهُ
الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ} البقرة ((276
))





وقوله: {فروْحٌ وَرَيْحَانٌ}. الواقعة ((89
))





وقوله: {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإنسان
أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ}.
فصلت ((51 ))




{قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ
الْقَالِينَ}. الشعراء ((168 ))




{وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ
دَانٍ}. الرحمن (( 54 ))




{ يأَسَفَى عَلَى يُوسُفَ}.
يوسف (( 84 ))




{تتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ}.
النور (( 37 ))




{إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِى}. الإنعام (( 79
))




{اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ}. التوبة (( 38
))




الثالث: اعلم أن الجناس من
المحاسن اللفظية لا المعنوية ولهذا تركوه عند قوة المعنى بتركه ولذلك
مثالان:.




اكتفي بذكر واحد
..




المثال الأول : قوله تعالى
:{وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ}
يوسف ((17 ))





قال : معناه: وما أنت مصدق
لنا فيقال: ما الحكمة في العدول عن الجناس وهلا قيل
:[
وما أنت بمصدق لنا ولو كنا صادقين ]
فإنه يؤدي معنى الأول
مع زيادة رعاية التجنيس اللفظي ؟.




والجواب أن في
[مؤمن
لنا]
من المعنى ما ليس في [مصدق] وذلك أنك إذا قلت: مصدق لي، فمعناه:
قال لي: صدقت وأما
[مؤمن]
فمعناه مع التصديق إعطاء الأمن ومقصودهم التصديق وزيادة وهو طلب الأمن فلهذا عدل
إليه.




فتأمل هذا اللطائف الغريبة والأسرار العجيبة
فإنه نوع من الإعجاز !.

فائدة.
قال الخفاجي: إذا دخل التجنيس نفي عد
طباقا كقوله:
{قُلْ
هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ}
الزمر ((9))، لأن [الذين لايعلمون] هم الجاهلون قال: وفي هذا
يختلط التجينس بالطباق.





المرجع / البرهان في علوم
القران الزركشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ladygaga
مشرف عام
مشرف عام
avatar

تاريخ التسجيل : 27/09/2011
الجنس : انثى
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: التجنيس في القران وانواعه   السبت أكتوبر 01, 2011 12:16 am

جزاك الله خيرا على الموضوع

راق لي كثيرا

مشكووووووووووووووووور

_________________

انا فتاة لا أمنع عيني من ذرف الدموع ...... ولكن أمنع الدموع من جلعني فتاة ضعيفة
لا أمنع لساني من الترجي .......ولكن أمنع الترجي من أن يذلني
لا أمنع قلبي من الحب ......... ولكن أمنع الحب من أن يهين كرامتي
وهذا جلعني فتاة لا انظر للأسفل !!!!!


[center]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ta9afa.3oloum.org/
 
التجنيس في القران وانواعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الثقافة والعلوم :: منتديات الدين الإسلامي الحنيف :: القران الكريم-
انتقل الى:  

الساعة الأن بتوقيت (غرينيتش)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات الثقافة والعلوم
 Powered by phpBB ® ta9afa.3oloum.org
حقوق الطبع والنشر © 2013 - 2008